الحمّامات الرومانية: حمّامات كركلّا نموذجاً

 

إلى اليوم لا تزال الحمامات الرومانية تحظى بتواجد وشهرة واسعة وإن كانت مختلفة عما كانت عليه في الماضي. فغالباً ما نسمع بمنتجعات سياحية تقدم خدماتها في هذا المجال بأنماط وأشكال مختلفة، ونعرف جيداً بإن هذه الحمّامات تنتشر أيضاً في مدن الشرق الأوسط مثل حلب، ودمشق، واستنبول، والقدس.

تطور الحمّامات

من خلال النصوص التاريخية يتبين لنّا بأن الحمّامات العامة كانت سائدة في الحقبة الرومانية في القرن الثاني ق.م. آخذةَ الفكرة من الحمّامات الإغريقية Balneum، ذات المنشآت المتواضعة والصغيرة الحجم، وكانت بمثابة ملتقى للناس حيث الراحة وتبادل الأحاديث والمواضيع المختلفة، والمطالعة من خلال المكتبات العامة. الدخول كان مجاناً أو بسعر رمزي لمواطني الإمبراطورية الرومانية، فأصبحت كمراكز عناية لجسم الإنسان وذهنه. في عهد الإمبراطور أغسطس كان عددها بحوالي 170 حمّام، في حين أن العدد وصل إلى 1000 في القرن الرابع الميلادي.

حمّامات كركلّا 04

حمّامات كركلّا في روما

وصلت هذه المنشآت إلى شكلها الكامل والمتطور مع حمّامات كركلّا في عهد الإمبراطور كركلّا، وديوكلتيانوس في القرن الثالث الميلادي، وأعتبرت بمثابة إعجوبة في مدينة روما. توقفت عن العمل في عام 537 م بسبب هدم القنوات من قبل القوطيين، وبالتالي إنقطاع المياه التي كانت تجلب من خارج المدينة. في حين إنها أصبحت مركزاً لإستقبال الحجّاج بين القرنين السادس والسابع وفي القرون اللاحقة  كانت عبارة عن مساكن بسيطة وصغيرة. في بداية القرن الخامس عشر وحقبة عصر النهضة استخدمت الكثير من أحجارها وأعمدتها لمشاريع معمارية جديدة وبشكل خاص الكنائس والقصور البابوية، كما هي الحال في بقية المنشآت الرومانية.

حمّامات كركلّا 02

أقسام الحمّامات

عبارة عن مجمع كبير ومتعدد الأجنحة، تتوسطها ساحة كبيرة وواسعة مكشوفة. محاطة بالحدائق والأروقة والصالات التي بدورها محاطة بأسوار خارجية. إلى جانب الحمّامات كانت هناك خزانات المياه، والمحلات التجارية، ومكتبتين عامّتين. القسم المركزي مستطيل الشكل بأبعاد 220 x 114 م، والدخول كان يتم من جانبين حيث غرف التبديل ومن ثم الصالات الرياضية لممارسة مختلف التمارين بما فيها التدليك. بعد هذه الأنشطة كان يتم الذهاب إلى 3 أقسام رئيسية للحمّامات الرومانية، الأول هو القسم الساخن حيث توجد غرفة مغلقة ومقببة محاطة بالشبابيك لوصول الإنارة بأكبر قدر ممكن. ما يميز هذه الغرفة هي المياه الحارة والبخار الكثيف بحيث يتعرق الجسم بغزارة، بعدها يتم التنقل إلى القسم الثاني وهو الفاتر لتنظيف الجسم بشكل أفضل. في القسم الثالث وهو القسم البارد كان يتم الإستجمام وإنعاش الجسم. بعد هذه الأقسام كان يوجد مسبح كبير لمن أراد الاستمرار في القيام ببعض التمارين والألعاب المائية.

حمّامات كركلّا 04

اليوم حمّامات كركلّا عبارة عن متحف جميل كنموذج للحمّامات الرومانية، وفي فصل الصيف تقام فيها العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية من أمسيات الأوبرا والباليه إلى المسرح والحفلات الفنية.

Advertisements