هرمٌ في قلب روما

هرم جيستيا في روما 03

أن نرى الأهرامات شامخة في الجيزة أو النوبة فذلك ليس بجديد أو غريب طالما أن الممالك المصرية القديمة كانت قد تبنت فكرة الإهرامات كمكان أبدي للرقود بسلام. لكن أن نرى هرم مبني على النمط المصري القديم في وسط روما، فذلك يدعونا إلى التساؤل والإستفسار!

الأمر يعود إلى القرن الأول قبل الميلاد، عندما تمكنت روما من إحتلال مصر وضمها إليها في عام 31 ق.م في عهد الإمبراطور أوكتافيوس أغسطس. وقتها وقع الرومان في غرام مصر وحضارتها، فجلبوا معهم إلى روما الكثير من معالمها وتاريخها. ليس ذلك فقط وإنما إستلهموا من الحضارة المصرية في مجال العلوم والعمارة والدين.

معابد وتماثيل ومسلات مصرية بُنيت في روما وفق النمط المصري القديم، وكذلك أهرام مثلثية الشكل. نعم أهرام، المصادر التاريخية تخبرنا إنه كانت توجد على الأقل 3 أهرامات من الفترة الرومانية القديمة بقي من تلك الأهرامات هرم واحد يقع بالقرب من محطة القطارات أوستيينسيه هو هرم جيستيا.

 هرم جيستيا في روما 02

هرم جيستيا بُني في الفترة الواقعة بين سنة 18-12 ق.م بناءً على طلب السياسي الروماني وعضو مجمع الكهنة كايو جيستيا، الذي أراد أن يكون مكان دفنه قبراً على شكل هرم. أُنجز العمل في 330 يوم، من القرميد المغطى بالرخام، فكان بإرتفاع 36,40 م وعرض أضلاع قاعدته المربعة 29,50 م. غرفة القبر بأبعاد تقريبية 6*5 وأرتفاع خمسة أمتار .

في نهاية القرن الثالث الميلادي وأثناء القيام بأعمال البناء في أسوار روما الجديدة، وقع الهرم ضمن مخطط المشروع فضُمّ إلى الأسوار وبنيت بالقرب منه بوابة كبيرة تشكل مدخلاً جنوبياً للقادمين إلى المدينة من ميناء أوستيا على البحر المتوسط.

مقبرة اللاكاثوليك

في القرون الوسطى وبعد إنحسار حكم مدينة روما، أصبحت الأسوار وبقية المنشآت المرافقة لها تقع على أطراف المدينة إن لم تكن خارجها. خلال تلك الفترة وما بعد لم يكن بإستطاعة أتباع الطوائف الغير كاثوليكية دفن موتاهم ضمن مقابر الكاثوليك وبالتالي كان عليهم دفهنم خارج المدينة.

المنطقة المحيطة بهرم جيستيا أصبحت بدأً من القرن الثامن عشر واحدة من المناطق المختارة للدفن. العديد من الشعراء والأدباء والرحالة، بشكل خاص الأجانب دفنوا في هذا المكان، نذكر منهم: إبن غوته، والشاعرين الإنكليزيين كيتس وشيلي، وغرامشي وغيرهم من أتباع بقية الطوائف (بروتستانت، ويهود، ومسلمين…..).

هرم جيستيا في روما 01

Advertisements