فيللا بورغيزيه: عناق بين الفن والطبيعة

فيللا بورغيزيه 03

الكاردينال شيبيونيه بورغيزيه، لم يكن يعلم بأنه بتحويل بساتين العنب الخاصة بالعائلة إلى فيللا تحيط بها الحدائق في بداية القرن السابع عشر ستتحول إلى مقصد سياحي عالمي يأمه الزوار من كل حدب وصوب. اليوم هي بمثابة رئة حقيقية لمدينة روما وتعتبر مدينة ضمن مدينة. تمتد على مساحة تقدر بـ 80 هكتاراً، يغطيها اللون الأخضر، وتحتوي على فلل تستقبل اليوم روائع الأعمال الفنية لسادة الفن في تلك الحقبة، بدءً بـ بيرنيني، وكارافاجّو، وغويدو ريني، وروبينس.

غاليري بورغيزيه.
الشغف الذي كان يوليه الكاردينال شيبيونيه للفن والفنانين جعل منه ممولاً رئيسياً وبالتالي جامع للتحف واللوحات الفنيّة. كان يقوم بتجميعها في البداية في قصره القريب من الفاتيكان، وبعد إكتمال الأعمال من بناء الفيللا، نقل كل مجموعته إلى المقر السكني الجديد. ليس فقط ضمن الفيللا وإنما خارجها أيضاً فالمنحوتات منتشرة على المساحات الواسعة من الفيللا، محاكيةً الحدائق الإمبراطورية في عهد روما.
أعمال فنيّة خالدة لا تقدر بثمن: أينياس – الهجرة من طروادة، خطف بروسيربين، وأبولو ودافني، هذه التحف تعود للعبقري جان لورينتزو بيرنيني. لوحة القديس جيروم، ولوحة داوود ممسكاً برأس جالوت كلتاهما تعودان إلى كارافاجّو. منحوتة باولينا بورغيزيه من القرن التاسع عشر للنحات كانوفا.

فيللا بورغيزيه 01

متحف كانونيكا.
أكاديمي ونحات إيطالي عالمي، عمل على نحت أبرز الشخصيات والمعالم الوطنية في النصف الأول من القرن العشرين. بعد موت الفنان قامت بلدية روما بتحويل منزله إلى متحف يضم النماذج الأولية التي كان النحات يعمل عليها من مادة الجص، إضافة إلى منحوتات من حجر المرمر، دون أن ننسى الحضور العربي من خلال تمثال للملك فيصل، والخديوي إسماعيل وكذلك الملك فؤاد. إن كنت من محبي النحت أو التاريخ المعاصر فلابد من زيارة هذا المنزل المتحف.

ساحة الأدباء.
تحتفي فيللا بورغيزيه بالشعر من خلال تماثيل مكرسة لرواد الأدب العالمي. حيث تتواجد على طول إحدى الطرق تماثيل لـ أحمد شوقي، الشاعر المصري وواحد من رواد الشعر العربي على الإطلاق، إلى جانب تمثال الشاعر الفارسي الفردوسي، والشاعر الأذربيجاني نظامي الكنجوي. لا تنسى ديوانك المفضل لتقرأ برفقة رواد نادراً ما يجتمعون في مكان واحد.

مسرح غلوب.
مسرح خشبي، بني على نمط المسرح الشيكسبيري القديم، يقدم عروض مسائية لأشهر الأعمال المسرحية للكاتب الإنكليزي خلال فصل الصيف. بالتالي هي مناسبة لا تقدر بثمن لحضور مسرحية روميو وجولييت ضمن أجواء تاريخية تأخذك إلى عالم من الرومانسية والخيال.

أخيراً، فيللا بورغيزيه تمنحك الرومانسية والهدوء، والنقاء والخيال من خلال الشرفات والبحيرة، والمنحوتات، والأشجار على مختلف أنواعها. مكاناً مخصص للمشاة مع إمكانية إيجار الدراجات الهوائية المفردة، والمزدوجة وكذلك العائلية. أو بكل بساطة أطلق العنان لقدميك وأتبعهما!

فيللا بورغيزيه 02

Advertisements