بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني

بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني 03

بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني

 

تقع على تلّة تشيليو وتمثل مقر أبرشية روما، فيها المقر الكنسي الرسمي للبابا وهي بذلك تمثل الكاتدرائية البابوية أو كاتدرائية الكرسي الرسولي. إضافة إلى ذلك فإن بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني هي أول مقر بابوي استقر فيها البابا، حيث أقدم وأهم كاتدرائية في الغرب.

الكنيسة تمثل مجمع واسع تحيط بها الأبنية (بما فيها قصر الحبر الأعظم لاتيران، قصر التشريعات، الحلقة الرومانية العظمى، جامعة لاتيران الرسولية)، على الرغم من كونها ضمن الأراضي الإيطالية إلا إنها تتمتع بإمتياز الولايات ذات الحكم الذاتي، بإعتبارها جزء من الكرسي الرسولي التابع للفاتيكان، ولها سلسلة من الأحكام والقوانين الخاصة.

تم بناء الكنيسة في القرن الرابع الميلادي فوق الحصون الرومانية القديمة، ضمن ممتلكات عائلة لاتيران. بنيت كاتدرائية بدائية جداً، كُرِّست للخلاص من قبل البابا ميلتزيادي، الذي أعقب مرسوم ميلانو في عام ۳١۳، حيث أقر بقانونية الديانة المسيحية وأعطى الديانة الشرعية. في عام ۳۲٤ أعلن سيلفستر الأول بأن الكنيسة هي للمخلص المبارك وهي مع قصر اللاتيران تمثل بيت الله.

بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني 02

المبنى كان بإتجاه شرق – غرب على نمط الكنائس المسيحية الباكرة مع واجهة شرقية، بينما المحراب والمذبح نحو الغرب. الشرق حيث الجنة وتواجد المسيح، بالتالي التوجه نحو الشرق هو توجه نحو الأراضي المقدّسة. أجريت عمليات ترميم كثيرة على البازيليك بشكل خاص في القرون الوسطى، سواءً لتجديدها أو لإعادة تأهيلها نتيجة تعرضها للكوارث بشكل متكرر.

في بداية القرن الرابع عشر تعرضت الكنيسة لحريق نتيجة الإهمال الذي لحق بها بعد نقل المقر البابوي إلى أفينيون في فرنسا. بعد عودة البابوية إلى روما تم نقل المقر إلى الفاتيكان حيث يوجد قبر بطرس، عادت الكنيسة لتحيا من جديد ولكن الأهمية الروحية كانت من نصيب بازيليك القدّيس بطرس.

تستضيف ساحة الكنيسة مسلة مصرية من الغرانيت الأحمر، طولها ۳٠ متراً، ويمكن إعتبارها الأكبر على الإطلاق في مدينة روما. نحتت في عهد الفراعنة تحوتمس الثالث والرابع (القرن الخامس عشر ق.م). جلبت من معبد أمون في الكرنك عام ۳٥٧م، ووضعت على أطراف حلبة ماكسيموس. وجدت مكسّرة فقام بترميمها دومينيكو فونتانا في القرن السادس عشر ونصبت في ساحة اللاتيران.

بازيليك القدّيس يوحنّا اللاتيراني 01

Advertisements