إسطورة نشوء روما

970772_197560717062143_747303322_n

إسطورة نشوء روما

 

توجد العديد من الأساطير المتعلقة بنشأة روما وتأسيسها، أكثرها شهرة وحضوراً هي رواية التوأمين رومولوس وريموس

وفقاً للإسطورة فإن التوأمين وُلِدا لعذراء فستال “ريا سيلفيا” ومارسْ إله الحرب. قبل ميلاد التوأمين ، جَدّهم نوميتوريه (والد ريا سيلفيا) وأخوه أموليو  ورثا بعد موت والدهم حكم المدينة القديمة ألبا لونغا في إقليم لاتسيو. نوميتوريه حصل على السلطة الملكية بحكم كبر سنّه، بينما أموليو حصل على الكنز الملكي الذي شمل أيضاً الذهب الذي جلبه أينياس من طروادة. أموليو الذي حصل على الكنز وبالتالي كانت له سلطة فعلية أكبر من سلطة أخوه، خانَ نوميتوريه وإغتصب العرش الملكي

عندما أنجبت ريا سيلفيا التوأمين، عمها أموليو أمَرَ أحد الخدم بغرق الرضيعين في نهر التيبر، لكن السلّة التي وضِعا فيها طفت على سطح النهر وتوقفت عند سفوح تلّة البالاتينوم. أثناء توقفهم قامت ذئبة بجر السلّة ومن ثم رضاعة الطفلين، بينما قام نقار خشب بتطعيمهما، بعد ذلك عثر عليهما راعٍ وتكفل بتربيتهما مع زوجته

بعد أن كبر الطفلان إختلفا على أحقية أي منهم سيكون إختيار الآلهة ليحكم المدينة الجديدة، ففي معركة لا مفر منها قَتَلَ رومولوس أخوه ريموس. وبالتالي وفقاً لهذه الإسطورة يكون رومولوس هو الملك الأول لمدينة روما، التي يقال بإنها تأسست في 21 نيسان من عام 753 ق.م

 

Advertisements